5/5 - (1 صوت واحد)

أعراض و علاج ضيق الشريان السباتي في الرقبة

علاج تضيق الشريان السباتي

(يتم العلاج من خلال تقنية غير جراحية يتم فيها توسيع الشريان السباتي عن طريق تركيب الدعامات)

 

أعراض السكتة الدماغية

ماهي الشرايين السباتية؟

هي الشرايين التي تقوم بنقل ألدم الغني بالأوكسجين من القلب إلى الرأس وباقي الجسم. وهنالك اثنان من شرايين السباتية التي تزود الدماغ بالدم ويقع كل منهما على جانبي الرقبة. ويمكن للفرد أن يجس شرايين السباتية عند الجزء الأسفل من جانبي الرقبة تحت زاوية الفك مباشرة.

تزوِّد شرايين السباتية الجزء الأمامي من الرأس بالدم، وهو الجزء الكبير من الدماغ الذي يقوم بوظائف التفكير والنطق إضافة إلى وظائف تكوين السمات الشخصية والقدرة الحسية والحركية.

وتمر شرايين الفقرية عبر العمود الفقري ووظيفتها نقل الدم إلى الجزء الخلفي من الرأس، أي جذع المخ والمخيخ.

يحدث مرض الشريان السباتي عندما يؤدي الانسداد في واحد أو كل من هذين الشرايين إلى تقليل كمية تدفق الدم إلى المخ و هو عبارة عن ضيق شرايين السباتية الذي ينجم عادة عن تصلب الشرايين العصيدية الذي يسببه تراكم الكوليسترول والدهون ومواد أخرى عند مرورها في مجرى الدم كالخلايا الناجمة عن الالتهابات وبقايا الخلايا والبروتينات والكالسيوم. وتلتصق هذه المواد على جدران الأوعية الدموية وتتجمع مع التقدم في السن لتكوِّن ما يسمى بالرواسب الدهنية أو اللويحة، التي تتراكم فتضيّق شرايين السباتية مما يعرض المريض لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

أسباب انسداد الشريان السباتي :

يحدث ضيق للشريان السباتي بسبب تراكم الدهون في الشرايين التي توصّل الدم إلى دماغك. والدهون كتل من الكوليسترول، و الكالسيوم، والنسيج الليفي الذي يتجمع في مواقع إصابة دقيقة داخل الشريان. وتعرف هذه الـ عملية باسم تصلب الشرايين.
تتسم شرايين السباتية التي تسدها الدهون بالتيبّس والتضيّق. تواجه صعوبة في توصيل الأكسجين والعناصر الغذائية إلى بنى الدماغ الحيوية المسؤولة عن أداء وظائفك الحياتية, لا يتم تزويد الدماغ في هذه الحال بالقدر الكافي من الأكسجين وبالتالي يموت النسيج حينها تحدث السكتة الدماغية الإقفارية

عوامل الخطر لـ انسداد الشريان السباتي :

تضمن العوامل التي تزيد من خطر إصابتك بـ مرض الشريان السباتي ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم

  • استخدام التبغ:يمكن للنيكوتين أن يهيج البطانة الداخلية للشرايين. كما يزيد التدخين من معدل ضربات القلب و ارتفاع ضغط الدم.

  • داء السكري

  • ارتفاع مستويات الدهون في الدم (نسبة الكوليسترول)

  • التاريخ العائلي

  • العمر

  • السمنة

  • انقطاع النفس في أثناء النوم: قد تزيد نوبات توقف التنفس في أثناء الليل من خطر إصابتك ب سكتة دماغية.

  • عدم ممارسة الرياضة او التمارين الرياضية.

وعادة ما تتلف شرايين السباتية بعد اعتلال شرايين التاجية بسنوات قليلة. ويزداد خطر الإصابة بالمرض  في الأشخاص الذين سبق وأصيبوا بأحد أمراض الشرايين التاجية وتَصَلب الشرايين في مواقع أخرى في الجسم مثل الشرايين الطرفية ف تعاني هذه الفئة من المرض من خطر ظهور أعراض انسداد الشريان السباتي في الرقبة .

علاج ضيق الشريان السباتي طبقا للمعايير الدولية سواء بالقسطرة ووضع دعامه او جراحيًا كما في مستشفيات إنجلترا وإيرلندا وحتي الان الخيار الجراحي هو الخيار الأفضل بنسبه نجاح عاليه جدا اما العلاج بالقسطره مقتصر علي حالات منتقاه طبقا للتوصيات العالمية

 

جدران الشريان

أعراض انسداد الشريان السباتي :

قد لا تظهر على المريض أي أعراض انسداد الشريان السباتي في الرقبة تدل على إصابته بأمراض.ولكن تظهر علامات تنذر بالإصابة بالسكتَة الدماغية ومن أهمها النوبة الإقفارية العابرة التي تسمى بالسكتة الدماغية الصغرى تحدث بسبب تجلط الدم الذي يعيق تدفق الدم في الشريان المغذي للدماغ لفترة قصيرة.

ويمكن أن تكون أعراض النوبة الإقفارية العابرة مؤقتة تدوم لبضع دقائق أو ساعات كما يمكن أن تظهر أحد الأعراض التالية أو أكثر لدى المريض والتي تعتبر من

أعراض انسداد الشريان السباتي في الرقبة:

  •  فقدان القدرة على الرؤية بشكل مفاجئ أو عدم وضوح الرؤية في إحدى العينين أو كلتيهما

  •  الشعور بضعف أو خدر في ذراعٍ أو ساق واحدة أو جانب واحد من الوجه أو جانب واحد من الجسم

  •  عدم وضوح الكلام وصعوبة النطق أو فهم ما يقوله الآخرون

  •  فقدان التناسق الجسدي

  •  الشعور بدوار أو ارتباك

  •  الشعور بصعوبة في البلع

  •  الشعور بصداع شديد ومفاجئ دون سبب واضح

  •  عدم القدرة على التوازن

  •  اضطرابات في التفكير والتركيز

  •  وجود صعوبة في الكلام والإدراك

  •  عدم وصول الدم إلى الدماغ يؤدي إلى الإصابة بالشلل

وتعتبر النوبة الإقفارية العابرة حالة طبية طارئة نظراً لاستحالة معرفة ما إذا كانت ستتفاقم وتتحول إلى سكتَة دماغية كبرى. لذا عند الشعور بأي من الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي في الرقبة يجب مراجعة الطبيب فورًا

ويجب اللجوء إلى الطبيب فور ظهور الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي في الرقبة حتى في حال ظهورها بشكل مؤقت
فالنوبات الإقفارية يمكن أن تستمر لمدة زمنية قصيرة من دقائق إلى ساعات ثم تختفي وهي بذلك تكون مؤشر للإصابة بالسكتة الدماغية.

تشخيص مرض الشريان السباتي

قد لا تظهر  أيًا من الأعراض المرتبطة بـ المرض في الرقبة تدل على إصابته بمرض شرايين السباتية وإذا كان معرضاً لخطر الإصابة به، لذا من المهم أن يحرص الشخص المعرض لخطر الإصابة بهذا المرض على إجراء فحوصات طبية بشكلٍ منتظم، حيث يقوم الطبيب بفحص الشرايين بالسماعة الطبية. وعند الانتباه لصوت تسارع غير اعتيادي أو لغط قد يكون ذلك من ضمن الأعراض . دون أن تظهر عليه الأعراض المرتبطة بـ مرض الشريان السباتي ومع ذلك قد لا يتسنى للطبيب سماع اللغط عندما تعاني الشرايين من انسداد، أو قد يسمعه الطبيب حتى وإن كان الانسداد ثانوياً. 

وتشتمل الاختبارات التشخيصية الآتي:

  •  التصوير المزدوج للشرايين السباتية بالموجات فوق الصوتية يتم هذا التصوير بالموجات الصوتية عالية التردد لرؤية وتحديد ما إذا كانت تعاني من ضيق الشريان.

  •  تصوير دواخل الأوعية السباتية أو تصوير داخل الشريان السباتي يتم إدخال قسطرة رفيعه ومرنه خلال الأوعية الدموية المارة في الذراع أو الساق، ثم يوجه نحو الشرايين بالاستعانة بجهاز أشعة سينية خاص. ثم تحقن مادة متباينة اللون عبر أنبوب القسطرة فيما يتم التقاط صور بالأشعة السينية للشرايين السباتية. ويمكن اللجوء إلى هذا الإجراء لتقييم حالة الشرايين وتحديد ما إذا كانت تعاني من التضيق أو الانسداد، إضافة إلى تحديد مخاطر الإصابة ب السكتة الدماغيه في المستقبل وتقييم ضرورة وضع الدعامة السباتية أو الخضوع لعملية جراحية.

  •  تصوير الأوعية الدموية بالرنين المغناطيسي هو نوع من أنواع التصوير بالرنين المغنطيسي يتم فيه التقاط صور للشرايين السباتية باستخدام حقل مغناطيسي وموجات راديوية. وفي عدة حالات يقدم التصوير بالرنين المغناطيسي معلومات قد لا يمكن الحصول عليها من التصوير بالأشعة السينية أو بالأشعة فوق الصوتية أو بالتصوير المقطعي المحوسَب، إذ أنه يوفر معلومات قيمة عن حالة شرايين السباتية والفقرية ودرجة التضيُّق فيها ومدى وضوح الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي .

  •  التصوير بالأشعة المقطعية قد يتم تصوير الدماغ بالأشعة المقطعية إذا كان الطبيب يخشى إصابة المريض بسكتَة دماغية أو بنوبة إقفارية عابرة. وأثناء الإجراء، تمر الأشعة السينية عبر الجسم ويتم التقاطها من قبل أجهزة الكشف (الكواشف) في جهاز التصوير بالأشعة المقطعية التي تنتج بدورها صوراً ثلاثية الأبعاد على شاشة الكمبيوتر. واعتماداً على نوع الفحص الذي يحتاجه المريض قد يتم حَقن مادة متباينة اللون في الوريد ليتسنى لأخصائي الأشعة رؤية تراكيب الجسم على التصوير المقطعي، ويمكن أن يكشف هذا الفحص عن مناطق التلف في الدماغ.

  •  التصوير بالأشعة المقطعية للأوعية الدموية هو اختبار تستخدم فيه تقنية مسح مقطعي متطورة إضافة إلى مادة متباينة اللون أو صبغة تُحقَن في الوريد للحصول على صور ثلاثية الأبعاد عالية الجودة للشرايين السباتية. وتمكن هذه التقنية الطبيب من تحديد درجة التضيق في شرايين السباتية والفقرية وكذلك تقييم طريقة الوصول إليها وإلى الأوعية الدموية المغذية للدماغ.

 

علاج انسداد الشريان السباتي في الرقبة

علاج مرض انسداد الشريان السباتي في الرقبة :

يتم علاج ضيق الشريان السباتي عبر الآتي:

  •  تغيير نمط الحياة

  • أخذ الدواء الموصوف طبياً

  • القيام بالإجراءات الطبية المنصوح بها

تغيير نمط الحياة

ينصح الأطباء والجمعية الوطنية للسكتة الدماغية والوقاية منها بتغيير نمط الحياة المتبع للحد من أمراض شرايين السباتية أو تفاقم الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي  ، وذلك عبر القيام بالآتي:

  •  الإقلاع عن تدخين السجائر والمنتجات التبغية

  •  تدبير المشاكل الصحية كـ ارتفاع ضغط الدم والكولسترول ونسبة السكر في الدم وأمراض القلب التي تقترن عادة بظهور الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي  مراجعة الطبيب بشكل منتظم من أول ظهور ل الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي

  •  إجراء اختبار صيغة الدهون في الدم وتلقي المعالجة عند الحاجة ليصل البروتين الدهني منخفض الكثافة (الكوليسترول الضار) لمستوى أقل من 100 وأعلى من 45، ويمكن للطبيب تعديل هذه النسَب حسب حالة المريض وتاريخه الصحي

  •  تناول الطعام الذي تكون نسب الدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم فيه منخفضة

  •  تحقيق وزن صحي والمحافظة عليه

  •  ممارسة الرياضة بانتظام لما لا يقل عن 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع

  •  الحد من تناول المشروبات الكحولية إذ يعد شرب أكثر من ثلاث كؤوس في اليوم الواحد إفراطاً، ويعادل الكأس الواحد 12 أونصة (340 مليلتر) من الجعة أو 5 أونصة (142 مليلتر) من النبيذ أو 1.5 أونصة (42 مليلتر) من الخمور.

  •  ضبط وتدبير عوامل الخطورة الأخرى عن طريق:

    1. معرفة ما إذا كان المريض يعاني من مشاكل نظم القلب كالرجفان الأذيني لأنها تزيد من خطر تكون جلطات الدم أو الإصابة ب السكتة الدماغية. وإذا شُخّصَت الإصابة بالرجفان الأذيني على المريض أخذ مضادات التجلط أو مميعات الدم حسبما يوصي الطبيب

    2.  التحدث مع الطبيب حول مشاكل دوران الدم في الجسم التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

الأدوية

 الأدوية المضادة لتجمع الصفائح الدموية:

على المصاب ب ضيق الشريان السباتي أو من تظهر عليه الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي في الرقبة ويتم تشخيصه من قبل طبيب مختص أخذ الأدوية المضادة لتجمع الصفائح الدموية للحد من خطر الإصابة بسكتة دماغية أو المضاعفات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية . ويعد الأسبيرين من أكثر هذه المضادات شيوعاً.

ومن الادوية الأخرى التي تمنع الصفائح الدموية من التكدس مع بعضها البعض كلوبيدوغريل أو ما يعرف تجارياً بلافيكس، وديبيريدامول واسمه التجاري برسنتين، وبراسوغريل واسمه التجاري إفيينت وتيكاغريلور واسمه التجاري بريلينتا. ويمكن أخذ أي من هذه الأدوية بمفردها أو مع الأسبرين للوقاية من السكتة الدماغية. وفي بعض الحالات يوصي الطبيب بأخذ مضاد التجلط المسمى الوارفرين أو ما يعرف تجارياً كومادين أو أحد الأدوية المضادة المستحدثة لعلاج تجلط الدم، وذلك لتمييع دم المريض وبالتالي الحد من تكون جلطات الدم.

 مُنشط مولد البلازمين النسيجي:

وهو عبارة عن دواء يؤخذ لحَل جلطات الدم وتفكيكها، وتجدر الإشارة إلى أنه تمت الموافقة على إتاحته للمرضى لمعالجة السكتة الدماغية الناجمة عن جلطات الدم، أو ما تسمى بالسكتة الدماغية الإقفارية

الإجراءات العلاجية

في حال كان المريض يعاني من تضيُّق شديد أو الأعراض المرتبطة بـ انسداد الشريان السباتي يمكن ان  تظهر عليه بشكل قوي قد يكون بحاجةٍ إلى إجراء طبي لفتح الشريان حتى يزيد تدفق الدم إلى الدماغ والوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية مستقبلاً. وتتضمن هذه الإجراءات استئصال بطانة الشريان السباتي وتثبيت الدعامة السباتية.

وقد أظهرت الدراسات البحثية أن استخدام دعامة الشرايين السباتية مع جهاز الحماية الانصمامي يكون بنفس فعالية استئصال بطانة الشرايين السباتية لدى المريض الذي يكون في دائرة الخطر عند خضوعه للعمليات الجراحية.

ويتطلب إجراء كلاً من استئصال بطانة الشرايين السباتية وتوسيع الـ شرايين مع تثبيت الدعامة، بقاء المريض في وحدة النقاهة لليلة واحدة بصورة عامة، ويعود إلى ممارسة نشاطاته المعتادة في غضون أسبوع واحد أو اثنين.

ويتم توسيع الشريان عن طريق بالون متصل بالقسطرة، ويتم تركيب دعامة معدنية للحفاظ على التوسع ومنع حدوث الضيق مرة أخرى.

افضل دكتور لـ علاج انسداد الشريان السباتي

يتمتع الدكتور محمود ناصر, احسن دكتور اوعية دموية بخبرة كبيرة في مجال جراحة الأوعية الدموية وهو متخصص في علاج انسداد شرايين الطرفية بالقسطرة
وعلاج انسداد الشريان السباتي عن طريق تركيب الدعامات والوصلات الشريانية لمرضى الغسيل الكلوي بأنواعها
وعلاج تمدد الشريان الاورطي و جراحات تغيير شرايين الساق و إذابة جلطات الأوردة بشكل صحيح.

 

اعراض انسداد الشريان السباتي

أمراض الشريان السباتي

تعد أمراض شرايين السباتية من الأمراض الخطيرة حيث يحدث ضيق وانسداد يمنع وصول الدم والأكسجين بشكل كافي إلى المخ فيتعرض الشخص للإصابة بـ السكتة الدماغية التي قد تؤدي إلى الوفاة أو الإعاقة الدائمة.

وتحدث الإصابة نتيجة تراكم الرواسب الدهنية (اللويحات) على جدران الأوعية الدموية فتقلل من سريان الدم بشكل طبيعي.وتمنع وصوله من القلب إلى الدماغ وتسمى هذه الحالة بتصلب الشرايين .وتلتصق اللويحات التي تتكون من الكوليسترول والدهون والبروتينات والكالسيوم وبقايا الخلايا على جدران الأوعية وتعوق تدفق الدم إلى المخ فتموت الخلايا نتيجة عدم امدادها بالدم وتتأثر وظائف النطق والتفكير وتحديد السمات الشخصية.

اعراض انسداد شرايين الرقبة (مرض الشريان السباتي) :

لا تظهر الأعراض المرتبطة بـ تضيق الشريان السباتي في بداية الإصابة بالمرض وتبدأ الأعراض في الظهور. بعد

الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبات الإقفارية العابرة وتظهر الأعراض في شكل:

  • الشعور بالضعف والتنميل في الوجه والأطراف

  • فقدان البصر في إحدى العينين أو كلاهما

  • الشعور بصداع شديد ومفاجئ دون سبب واضح

  • عدم القدرة على التوازن

  • اضطرابات في التفكير والتركيز

  • وجود صعوبة في الكلام والإدراك

  • عدم وصول الدم إلى الدماغ يؤدي إلى الإصابة بالشلل

ويجب اللجوء إلى الطبيب فور ظهور اعراض انسداد الـ شرايين حتى في حال ظهورها بشكل مؤقت

فالنوبات الإقفارية يمكن أن تستمر لمدة زمنية قصيرة من دقائق إلى ساعات ثم تختفي وهي بذلك
تكون مؤشر للإصابة بالسكتة الدماغية.