4.9/5 - (40 صوت)

جلطات الاوردة العميقة و اعراض جلطة القدم

اعراض جلطة القدم

الجلطات العميقة ( جلطة الساق ) أو تجلط الأوردة العميقة هي :

جلطة دموية تتطور داخل وريد أو أكثر من الأوردة العميقة في الجسم والتي عادة ما تكون في الساقين يمكن أن يسبب اعراض جلطة القدم الألم وتورم في الساق ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مثل انسداد رئوي.

يمكن لأي شخص أن يصاب بجلطات الأوردة العميقة ، ولكنه يصبح أكثر شيوعًا في سن الأربعين. بالإضافة إلى العمر

هناك أيضًا عدد من عوامل الخطر الأخرى ،بما في ذلك:

  • وجود تاريخ من الاصابة بجلطات الاوردة العميقة أو الانسداد الرئوي
  • وجود تاريخ عائلي من الجلطات الدموية
  • عدم النشاط لفترات طويلة – مثل بعد العملية أو أثناء رحلة طويلة
  • تلف الأوعية الدموية – قد يؤدي جدار الأوعية الدموية التالفة إلى تكوين جلطة دموية
  •  وجود بعض العلاجات التي تسبب تجلط الدم بسهولة أكبر من المعتاد – مثل السرطان (بما في ذلك العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي) وأمراض القلب والرئة ، متلازمة هيوز.
  • الحمل “يتجلط الدم بسهولة أكبر أثناء الحمل”
  • زيادة الوزن أو السمنة

في بعض الحالات ، قد لا يكون هناك أي أعراض لجلطات الأوردة ولكن في حالة حدوث الأعراض ، يمكن أن تشمل ما يلي:

  • الألم والتورم في إحدى الساقين(عادة ما تكون في ربلة الساق)
  • الجلد الدافئ في منطقة الجلطة
  • آلام ثقيلة في المنطقة المصابة
  • الجلد الأحمر ، وخاصة في الجزء الخلفي من الساق تحت الركبة
  • الانسداد الرئوي: إذا تُرك دون علاج ، فإن 1 من كل 10 أشخاص مصابين بتجلط الأوردة العميقة سوف يصابون بانسداد رئوي والتي قد تسبب “ضيق في التنفس- ألم في الصدر”

العلاج بالمذيب 

عادةً ما يتضمن علاج جلطات الأوردة العميقة أخذ أدوية مضادة للتخثر ، مما يقلل من قدرة الدم على التجلط ويوقف تفاقم الجلطات الموجودة.
والهيبارين والوارفارين : هما نوعان من مضادات التخثر التي تستخدم في كثير من الأحيان لعلاج داء الأوردة العميقة.
الهيبارين : يوصف عادة لأول مرة لأنه يعمل على الفور لمنع المزيد من التجلط. بعد العلاج الأولي .
الوارفارين : يتم تناول الوارفارين لمنع تشكل جلطة دموية أخرى.
يمكن أيضًا استخدام عدد من مضادات التخثر ، المعروفة باسم مضادات التخثر الفموية ذات التأثير المباشر (DOACs) .
لعلاج حالات مثل الإصابة بتجلط الأوردة العميقة. وتشمل هذه الأدوية rivaroxaban و apixaban

العلاج بالقسطرة

يتم استخدام القسطرة لمعرفة المكان الواقع فيه الجلطة في الوريد الدموي.ويتم استخدام بالون لفتح المنطقة المصابة بالانسداد نتيجة تجلط الدم وإعادة التدفق الدموى مرة أخرى.

كيفية الوقاية من الإصابة بجلطة الأوردة العميقة

1 – ينبغى على المريض الإهتمام والعناية بنفسه، والتوقف عن التدخين، والتقليل من الوزن، وممارسة الحركة بشكل معقول.

2 – القيام بفحوصات دورية بشكل منتظم، وإتباع إرشادات الطبيب عند وصف دواء للتحكم فى المشكلة الصحية التى يواجهها المريض.

3 – ينبغى عدم الجلوس لفترات طويلة، وعند السفر لمدة أكثر من 4 ساعات، يجب أخذ إستراحات لتمدد عضلات الساق السفلية، والحفاظ على مرونتها، وإرتداء ملابس فضفاضة، وشرب الكثير من الماء.

 

يمكن علاج تجلد الأوردة العميقة من خلال

العلاج بالمذيب: عادةً ما يتضمن علاج جلطات الأوردة العميقة أخذ أدوية مضادة للتخثر ، مما يقلل من قدرة الدم على التجلط ويوقف تفاقم الجلطات الموجودة.

العلاج بالقسطرة: يتم استخدام القسطرة لمعرفة المكان الواقع فيه الجلطة في الوريد الدموي.ويتم استخدام بالون لفتح المنطقة المصابة بالانسداد نتيجة تجلط الدم وإعادة التدفق الدموى مرة أخرى.

حوالي ربع المرضى الذين يعانو من الدوالي في سيقانهم قد يكونون عرضة للإصابة بجلطات عميقة أكثر خطورة في الأوردة  لهذا دوالي الأوردة يمكن أن تسبب جلطات دموية بالقرب من سطح الساقين.